المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحويل المؤسسة إلى شركة قابضة قد يفقدها مزايا!!!!


saleh butaish
23-10-2007, 11:26 PM
الثلاثاء 8 شعبان 1428هـ الموافق 21 أغسطس 2007م العدد (2517) السنة السابعة ..جريدة الوطن


تحويل المؤسسة العامة للتحلية إلى شركة قابضة قد يفقدها مزايا
نشرت الصحف المحلية أن ملف خصخصة المؤسسة العامة للتحلية على طاولة المجلس الاقتصادي الأعلى، وأن لجنة الخصخصة، إحدى لجان المجلس الاقتصادي الأعلى تناقش ما توصلت إليه المؤسسة من خطوات لخصخصة المؤسسة، وأن الخيار المتوصل إليه هو تحويل مؤسسة تحلية المياه المالحة في المملكة إلى شركة قابضة تتبعها عدة شركات إنتاج يشارك فيها القطاع الخاص.لي مع ذلك الوقفات الآتية:
الوقفة الأولى: استراتيجيات تنفيذ المشروعات تشمل إما أن تنفذ الأعمال والمشروعات من الداخل أي من خلال موظفي الجهاز نفسه (المؤسسة، الوزارة، الشركة....) أي ما يسمى التشغيل الذاتي، أو تنفذ الأعمال من الخارج Outsourcing من خلال التعاقد مع مقاولين وتشمل عقوداً مع الشركات والأطراف المنفذة للأعمال والمشاريع EPC، وعقود الإنشاء والتشغيل والتسليم BOT، وعقود التشغيل والصيانة والإدارة، واستراتيجية الترخيص والتنازل وعقود الامتياز Concession، Franchise، هذه الاستراتيجيات يمكن أن تستخدم لتنفيذ الأعمال والمشروعات من قبل مؤسسات القطاع العام وشركات القطاع الخاص على حد سواء.
الوقفة الثانية: فلسفة الخصخصة تتأتى بتحويل مؤسسات القطاع العام من أسلوب الإدارة والتشغيل والتمويل بمنهج وهيكل القطاع العام والاحتكار إلى شركات تهيكل وتدار وتمول بأسلوب ومنهج ورؤية تجارية، تمول ذاتياً وتنافس باتباع آلية السوق، الهيكلة تتبع الشكل القانوني للجهاز (وزارة، مؤسسة، شركة )، لكل شكل قانوني هيكل يتفرد به ويترجم رؤية ورسالة الإدارة العليا، شركة قابضة، شركة مساهمة محدودة، شركة مقفلة، شركة مساهمة عامة، شركة حكومية
الوقفة الثالثة: تحويل المؤسسة العامة للتحلية إلى شركة قابضة دعوة لبيع جزء من أصولها إلى المستثمرين من القطاع الخاص مع احتفاظ الشركة القابضة بحصص منها، هذا النموذج في هذه المرحلة لا يتضمن أية ميزة بل قد يفقدها مزايا ومكاسب متحققة وفيما يلي بعض التفاصيل:
1ـ الشركة القابضة حسب التعريف والتطبيق العملي المتعارف عليه والمتبع اقتصاديا هي مكتب استثمار أو سلة استثمارات، أو صندوق استثمارات، محفظة استثمارات Portfolio، تحتفظ الشركة القابضة بحصص من أصول الشركات التابعة والمالكة للمحطات وهي غير مسؤولة عن الإدارة والتشغيل، كل شركة تكون مسؤولة عن تشغيل وإدارة وإنشاء المحطات في المواقع التابعة لها، يتجه لهذا النموذج رجال الأعمال الذين أولياتهم التورق أي جني سريع للأرباح، ليس لهم اهتمام بتقديم الخدمة أو التشغيل أو الإدارة، بل جل همهم وتركيزهم متابعة القوائم المالية للشركات، لشراء سهم وبيع آخر، لا أعتقد أن ذلك هو هدف الدولة من خصخصة المؤسسة، في تقديري أنه ليس هدف الدولة من خصخصة المؤسسة التورق، بل الهدف من خصخصة المؤسسة تحسين مستوى وأداء التشغيل والإدارة وتوفير الخدمة للمواطن من الماء والكهرباء بكميات وجودة منافسة من خلال إدارتها وتمويلها بأسلوب ومنهج وهيكل تجاري لتتمكن من التمويل الذاتي وتحسين كفاءة التشغيل والمنافسة لتقديم الخدمة للمواطنين، هذا يتأتى من خلال إعادة هيكلتها لتكون شركة هيكلها تجاري تدار وتمول بمنهج تجاري، في البداية تملكها الدولة حتى تستوي على سوقها وتأتي أكلها وتصبح مغرية وجاذبة للاستثمار، عندئذ تطرح للمستثمرين
2 ـ طرح أصول المؤسسة للاستثمار في هذه المرحلة، تفريط بأصول قد تتخلى عنها بأقل من قيمتها، كما أنه تفريط بموارد وكوادر بشرية مدربة، لا يمكن فرضها على المستثمر والشريك الاستراتيجي، والأهم من ذلك التفريط بمواقع استراتيجية للمحطات وتعريضها إلى قرار فردي وتخطيط قصير الأجل، هذه المواقع نادر توفرها في هذه المرحلة، التفريط بها والتنازل عنها لمستثمرين ليس هناك رابط تنظيمي ومنفعة متبادلة بينهم قد ينتج عنه فقدان التخطيط لهذه المواقع والاستفادة التكاملية منها..
مع أنني على ثقة تامة بأن ما ورد في هذه الرسالة ليس بجديد بل ولا يغيب عن طاولة المجلس الاقتصادي الأعلى أعضاءًَ وأمانةً ولجاناً متخصصة، إلا أنني أتقدم بهذه الرسالة من منطلق أن مساحة الشفافية وهامش التعبير الذي يحظى به المجتمع لم يبق عذراً لأحد أن يتردد عن المشاركة وطرح وجهة نظره لخدمة المجتمع وأن المشاركة مسؤولية وطنية وإبراء للذمة..لعل هناك من يقرأ ويسمع ويبلغ رب مبلغ أوعى من كاتب أو سامع أو قارئ..
صالح محمد بطيش